الحب والأسرة

كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل ؟ تعرف على أبرز الإختلافات !

كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل
كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل

منذ الكثير من العصور، والسؤال الشاغل للعديد من علماء النفس هو كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل فجميعنا نعلم الفروقات الجسدية التي خلقنا الله عز وجل عليها، وفرق فيها بين الرجل، والمرأة، لكونها واضحة أمامنا وضوح العين، ولكن ما هي الفروقات الداخلية بين الرجل، والمرأة، ولماذا يتعامل كل منهما مع نفس المواقف بطريقة مختلفة عن الآخر، في الواقع السبب يكمن في طريقة تفكير كل منهما، فبالرغم من أن هذا الثنائي ينتمي إلى بني الإنسان، ويعدان من فصيلة واحدة، إلا أن طريقة تعاملهم مع الأمور مختلفة تمامًا عن بعضها البعض، لهذا قررنا في التقرير التالي أن نطلعكم على كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل فتابعونا.

إقرأ أيضا:هل تريد أن تنسى حبيبك إلى الأبد بأقل الخسائر والآلام؟ إليك هذه النصائح

عندما نريد التعرف على كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل فبالتأكيد أولى ما سنبحث عنه هو التركيبة الدماغية لهذا الثنائي، كون أن الدماغ هو المتحكم الرئيسي في الأفعال، وطريقة التعامل مع الأمور، وبما أن كل من الرجل، والمرأة لديهما طريقة مختلفة في التعامل مع الأمور بالتأكيد التركيبة الدماغية المسؤولة عن ذلك هي أيضًا مختلفة، فقد أثبتت العديد من الدراسات، والأبحاث التي تم إجراؤها في هذا المجال أنه توجد اختلافات كبيرة بين دماغ كل من الذكر، والأنثى، مما يترتب على ذلك وجود اختلافات جذرية في التصرفات، والمشاعر، وطريقة التفكير، والاستجابة للأمور.

إقرأ أيضا:تعرف على أبرز علامات جمال المرأة التي يغرم بها الرجل إلى حد الجنون

وهناك الكثير من العلماء الذين قد شبهوا دماغ المرأة، بالشبكة العنكبوتية، أو بالأسلاك المتشابكة، وهذه الشبكة العنكبوتية تجعلها قادرة على التفكير في عدة أشياء في نفس ذات اللحظة، أما دماغ الرجل فقد تم تشبيهه بالغرف المغلقة، أو بالصناديق، وكل صندوق من هذه الصناديق مخصص لموضوع بعينه، لهذا لا يستطيع الرجل التفكير في أكثر من موضوع في نفس ذات اللحظة، كالمرأة، وإنما يكتفي بموضوع واحد، ويمكن اعتبار أن هذا هو السبب الأساسي للعديد من الخلافات التي تقع بين الرجل، والمرأة، حيث أن التركيبة الدماغية لكلاهما مختلفة تمامًا عن بعضهما البعض.

الاختلاف بين الرجل والمرأة من ناحية التفكير:

يعد دماغ الرجل أكبر بنسبة 10% من دماغ الأنثى، وبالرغم من هذا الاختلاف الحجمي إلا أنه لا يخلق أي اختلافات في القدرة الذكائية، فقد تكون الأنثى في كثير من الأحيان أذكى في التعامل مع الأمور عن الرجل، كما أن حجم دماغ الرجل ينكمش بصورة أسرع من الأنثى كلما تقدم في العمر، وعندما يتعلق الأمر بالتفكير، فإن المرأة تختلف في تفكيرها تمامًا عن الرجل، وهذا لأن تفكيرها في الأمور محكوم بالعاطفة، والحدس في حين أن تفكير الرجل محكوم بالمنطق، مما يجعل حكمهم على الأمور مختلف تمامًا، فقد تنتبه المرأة إلى تفاصيل دقيقة جدًا، وتحللها، وتبني عليها انفعالاتها العاطفية في حين أنها تمر على الرجل مرور الكرام، ولا يعطي لها بالًا، وهذا بالتحديد ما يجعل المرأة تغضب على الرجل عندما لا يشاركها نفس وجه التفكير التي تراها.

إقرأ أيضا:هل تريد أن تنسى حبيبك إلى الأبد بأقل الخسائر والآلام؟ إليك هذه النصائح

الاختلاف بين الرجل والمرأة من ناحية التعامل مع الضغوطات:

قد تكون المرأة أكثر قدرة في التعامل مع الضغوطات عن الرجل، وهذا لأنها باستطاعتها التعامل مع العديد من الأمور في نفس ذات اللحظة، مما يجعلها فعالة في التصرف مع الضغوطات المتنوعة التي تطرأ عليها بينما الرجل يحتاج إلى فترة حتى يستطيع التفكير في كل أمر على حدى، وإذا كان لزامًا عليه التعامل مع الكثير من الأمور في نفس ذات اللحظة، فإن أولى المشاعر التي تتبادر إليه في مثل هذه اللحظة هي مشاعر الغضب تجاه الوضع الذي هو موجود فيه، في حين أن الأنثى تسعى بكل ما في وسعها لإثبات قدرتها على التعامل مع هذه الضغوطات.

الاختلاف بين الرجل والمرأة عندما يتعلق الأمر بالجنس:

لا شك أن الجنس هو رغبة جسدية بحتة يشعر بها كل من الرجل، والأنثى، ولكن الاختلاف هنا في متوسط عدد الأفكار المرتبطة بالجنس التي تطرأ على تفكير كل من الرجل، والأنثى، وفي إحدى الدراسات التي تم إجراؤها في هذا المجال، أردفت نتائجها إلى أن متوسط عدد الأفكار المرتبطة بالجنس بالنسبة للرجال حوالي 18.6% في حين أن متوسط عدد الأفكار المرتبطة بالجنس بالنسبة للنساء كانت 9.9% وهذا في غضون أسبوع واحد، وهي المدة الزمنية التي تم إجراء الدراسة فيها، بالطبع هذه النتائج قد تختلف كليًا عندما يتعلق الأمر بأشخاص لديهم شهوة جنسية عالية، أو يعانون من اضطرابات عقلية، ولكن تبقى في النهاية النتيجة الأساسية ثابتة، ومفادها هو أن الرجال بشكل عام يفكرون في الجنس ضعف القدر الذي تفكر فيه النساء.

الاختلاف بين الرجل والمرأة عندما يتعلق الأمر بالنجاح والفشل:

لدى كل من الذكر، والأنثى هرمون التستوستيرون صحيح أنه المسؤول عن الاندفاع الجنسي لكلا الطرفين منذ مرحلة المراهقة حينما يبدأ الجسم بإفرازه، إلا أن الطريقة التي يعمل بها هرمون التستوستيرون تختلف من الرجل إلى المرأة، فالرجال ينتجون من 20 إلى 30 مرة أكثر من هرمون التستوستيرون عن النساء، وعندما يتعلق الأمر بالفشل، والنجاح يتأثر هذا الهرمون بشكل كبير، فعندما يشعر الرجال بالنجاح تكون لديهم مستويات عالية من هذا الهرمون، أما عندما يواجهون حالة من الفشل، يفقدون هذا الهرمون، وهذا يجعلهم بحاجة إلى بعض الوقت للوقوف من جديد على أقدامهم، فقد يتجاهلون مشاكل صعبة في كثير من الأحيان، ولا يريدون التعامل معها بالرغم من أنهم من الواجب عليهم ذلك، ولكن بسبب انخفاض هذا الهرمون يتجنبون التعامل معها، وهذا ليس بالشيء الذي يلامون عليه، فقد تكون هذه الاستراتيجية ممتازة لأخذ الوقت الكافي للتفكير في المشكلة، وهذا الوقت يعطي الفرصة للرجال باستعادة مستويات هرمون التستوستيرون مرة أخرى، وتجديدها، والحصول على القوة الذهنية اللازمة للتعامل مع المشاكل التي يواجهونها، الغريب أن المرأة تفسر هذا الأمر على أنه تخاذل من الراجل، لأنها عكس ذلك تمامًا، وتحاول دائمًا الوصول لحلول سريعة، ولكنها في الواقع هذه هي الاستراتيجية الكيميائية التي يتعامل بها الرجال في معالجة المسائل.

كيف تفكر المرأة وكيف يفكر الرجل عندما يتعلق الأمر ببعضهما البعض:

من الطبيعي أن ينجذب كل من الأنثى، والذكر إلى بعضهما البعض، ولكن هذا الانجذاب تحكمه بعض القواعد الأولية لكي ينشأ من الأساس، ليس شرطًا بهذا الكلام أن يستمر الانجذاب، ولكن نحن فقط نتحدث عن شرارة الوهلة الأولى بين الطرفين، وعندما نتحدث عن الرجل فإن أول ما يجذبه نحو المرأة هو جسدها، والمظهر العام الخاصة بها، فعين الرجل هي محركه الأساسي نحو انجذابه إلى أمرأه دون غيرها، بينما المرأة فإن أول ما تنجذب إليه في الرجل هو شخصيته بالإضافة إلى المظهر الخاص به، ولا نقصد بالمظهر الخاص به هو العضلات المفتولة، والشكل الجذاب، وتفاصيل الجسد، ولكن نقصد المظهر الخاص بالملابس، والهيئة العامة التي يبدو عليه، وهذا راجع من كونها تهتم بالتفاصيل أكثر من الرجل، وهذا الانجذاب قد يستمر بين الثنائي إذا كلل بشخصية جذابة أيضًا يتقبلها كلا الطرفين، أو ينتهي بمجرد أن يرتفع الغطاء عن شخصية كلاهما لبعضهما البعض.

في النهاية لا شك أن هذا الاختلاف الموجود بين كل من المرأة، والرجل هو اختلاف يصب في الأساس في مصلحة الثنائي، حيث يخلق تنوع مميز في علاقة الطرفين ببعضهما البعض، وإلا قضوا حياتهم في ملل تام بسبب تطابقهما الكلي، فبالرغم من أن الكثير من النساء لا تتقبل هذا الاختلاف، إلا أنه في الحقيقة يعد هذا الاختلاف ركن أساسي من أركان سير الحياة.

جروب مواضيع الحب والزواج والأسرة على فيس بوك:

عزيزي المحب لي مواضيع الحب والزواج والأسرة، في هذه الفقرة نريد أن نعلمك أننا قمنا بإنشاء جروب على فيس بوك حديث تماما من أجلك أنت ومن أجل أي شخص مهتم بمواضيع الحب والزواج والأسرة سيمكنك من كسب المزيد من المعرفة في مجال الحب والزواج والأسرة.

ميزات هذا الجروب:

  1. مجاني.
  2. خاص بمواضيع الحب والزواج والأسرة فقط.
  3. يمكنك من نشر أفكارك في مجال الحب والزواج والأسرة بكل حرية.
  4. يمكنك من طرح استفساراتك في مجال الحب والزواج والأسرة في أي وقت.
  5. يمكنك من إفادة الأعضاء بمعرفتك في مجال الحب والزواج والأسرة.
  6. يمكنك من التواصل مع فئة مثقفة في مجال الحب والزواج والأسرة.

يمكنك الانظمام الأن إلى الجروب من خلال الضغط على الزر التالي:

السابق
كل مايجب أن تعرفه عن مميزات وفوائد رياضة الزومبا
التالي
حضارة المايا: تعرف على كل ما تحتاج الى معرفته عن الشعب الأصلي الذي سكن المكسيك وأمريكا الوسطى

اترك تعليقاً