الحب والأسرة

تربية الطفل بالشكل الصحيح (دليل شامل)

تربية الطفل
تربية الأطفال

تربية الأطفال بالشكل الصحيح هو مفهوم يُطلق على عملية تدريب وتهيئة ممنهجة يتعمدها الوالدين لتحسين تقبل أطفاهم للحياة بكل مكوناتها، ونعني بتقبل الحياة بكل مكوناتها أي معرفة الطريقة الصحيحة للتواصل مع المحيط سواءً كان بالبشر الذي ينشأ معهم أو حتى الكائنات الحية الأخرى التي تشاركنا الحياة.

إقرأ أيضا:علامات و أسباب خيانة الرجل للمرأة

بالإضافة إلى تعلم طرائق عديدة تجنبه المصاعب وتبعده عن المشاكل، وتضعه على الدرب الصحيح ليجعل من نفسه شخص ناجح وذو فائدة في المجتمع.

لعل العديد من الآباء يبحثون بشكل مستمر عن طرائق تربية الأطفال بالشكل الذي سينمّي شخصيتهم ويساعدهم على مواجهة الحياة.

إليك هذا المقال الذي سيقدم لك بعض النصائح التي يجب اتباعها لتربية الأطفال بالشكل الصحيح.

تبدأ تربية الأطفال بالشكل الصحيح نظرياً منذ ولادته وحتى بلوغه السن الذي يؤهله لتولي مسؤولياته، وحل مشاكله دون اللجوء لأحد أو طلب العون من والديه.

إقرأ أيضا:ما يجب ان تعرفه عن السعادة الزوجية

أما عملياً فتبدأ عملية تربية الطفل من اللحظة التي يبدأ فيها بالانخراط في الحياة بشكل فعلي بكل حواسه، وحتى مرحلة المراهقة التي سيكتسب فيها العديد من الخبرات جرّاء الأخطاء التي قد يقع فيها، ويصبح الطفل في تلك المرحلة مستعداً تماماً للدخول في مرحلة ما بعد المراهقة بخبرات تراكمية، ونصائح أبوية، وقد يكون باطلاعه على مواضيع وتجارب أخرى قد حصلت مع المقربين أو الأبوين لتجنبه مستقبلاً العديد من المشكلات، وليتمكن أكثر من توظيف خبراته في رسم المسار الصحيح الذي يجب عليه اتباعه للوصول إلى الوجهة الصحيحة التي ستجعل منه فرداً مفيداً في المجتمع.

فتربية الأطفال بالشكل الصحيح هي عملياً تهيئة فعلية للمجتمع بغرض تحسينه والنهوض به.

أسس تربية الطفل في عمر السنتين:

معركة الاستقلال الأولى التي يخوضها الطفل مستقلاً عن والديه شيئاً فشيء.

إقرأ أيضا:7 نصائح مهمة ستساعدك على أن تصبحي زوجة مثالية بالفعل والقول

في هذه المرحلة الحساسة تقع المسؤولية في أي تصرف أو فعل نابع من الطفل على الوالدين فهما المرآة التي يرى فيها الطفل الحياة في هذا العمر.

يجب على الوالدين دراسة أفعالهم وتصرفاتهم جيداً قبل القيام بها، لأن أي تصرف نابع منهم هو بمثابة تحدي يخوضه الطفل لتقليد هذا التصرف، وبذلك يكون الوالدين أو حتى من يرافقونهم من الناس هم المذنبين الحقيقيين للأفعال والتصرفات السيئة التي يقوم بها الطفل.

بالإضافة إلى أنه يجب على الأبوين التعامل مع الأطفال بيسر ولين بعيداً عن الأوامر والعصبية المفرطة والمبالغ بها على الطفل إذا ارتكب خطأ ما.

بل على عكس ذلك يجب إتباع السياسة والحنكة في التعامل مع الطفل لحثه على التصرف الجيد وإبعاده عن التصرف السيء.

وقد نرى بعض النماذج السيئة من الأبوين ممن يحاولون صب كل الغضب المكبوت داخلهما على الطفل عندما يبدأ بالبكاء والصراخ، وهذا تصرف خاطئ حكماً لا يؤدي إلا إلى نهاية مسدودة في العلاقة بين الطفل ووالديه، فيجب بدلاً من صب ذلك الغضب على الطفل حضنه وتقبيله، وإعطاءه جرعة من الحنان التي يحتاجها في تلك المواقف.

دور الأسرة في تربية الطفل وتنشئته:

للأسرة الدور الأكبر في تربية الأطفال بالشكل السليم فهي المسؤول الأول والأخير عن الأفعال والتصرفات التي يتبناها الطفل، وحتى أسلوب التعامل مع الناس والتفاعل معهم.

لذلك يجب على الأسرة تحييد كل المشاكل أو العقبات التي واجهتها في حياتها عن درب تربية الأطفال، والتغاضي عن الأحقاد وعدم تحميلها للأطفال وإقحامهم في مشاكل وخلافات لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

من الأسرة يبدأ تكوين المجتمع، فمسؤولية النهوض بالمجتمع مرماة على عاتق الأسر والتي تحوي بدورها أفراداً كل منهم يتحمل جزء من المسؤولية، فعند انضمام فرد جديد إلى مجموعة الأفراد المُشكلة للأسرة يجب على باقي الأفراد النضال لتحقيق بيئة مثالية وسليمة لتعريف هذا الفرد الذي هو بطبيعة الحال الطفل، ليكبر في بيئة مثالية، وليتعلم منها التصرفات والأفعال والأقوال الجيدة التي ستكون جزأً لا يتجزأ من شخصيته المستقبلية.

نلاحظ مما سبق أن الأسرة هي التي المسؤولة عن توفير بيئة مثالية لتنشئة الأطفال، ويجب عليها الحذر في الأقوال والأفعال لتبقى تلك البيئة مناسبة للأطفال، ولكي لا تؤثر سلباً على شخصيتهم.

الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال:

يرتكب الآباء العديد من الأخطاء خلال رحلتهم في تربية الأطفال، ولكن يوجد العديد من الآباء الذين يتعلمون من أخطائهم ويحاولون تفاديها في أي حادثة مستقبلية، وعلى الجانب الآخر يوجد العديد من الآباء ممن يخطئون ويأبون الاعتراف بالخطأ بل أنهم يتمادون أحياناً في الإصرار على هذا الخطأ بوصفه فعلاً صحيحاً.

من الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال:

  • صراخ أحد الأبوين على الطفل واعتباره رغم صغر سنه نداً له أو منافساً له.
  • إجبار الأطفال على ممارسة بعض النشاطات غير المقتنعين بها.
  • محاولة تقييد الطفل بقواعد قد تربى عليها الأبوين في زمانهم.
  • الأقوال غير المهذبة كالسباب والشتم أمام الأطفال.
  • تناول المأكولات غير الصحية بشكل دائم.
  • عدم الإنصات لمطالب الأطفال.

نصائح للأمهات في تربية الأطفال:

  • تعليم الطفل على تجنب الخطأ بدلاً من توبيخه.
  • تشجيع الطفل على القراءة والتعلم.
  • تشجيع الطفل على التعبير.
  • توفير مساحة من الحرية.
  • تعزيز ثقة الطفل بنفسه.
  • تنمية مهارات الطفل.
  • الإنصات للطفل.

في النهاية، نرى أن شخصية الطفل هي عبارة عن مكتسباته من المحيط الذي ينشأ فيه، وعليه فإن أي تصرف أو مشكلة قد تؤثر على شخصية الطفل وتؤثر على مستقبله.

إن عملية تأمين المحيط ليكون بيئة سليمة لنشأة الطفل هي مسؤولية الأسرة المتمثلة بالأبوين.

أتمنى أن يكون مقالنا هذا قد قدم فائدة لجميع الآباء والباحثين عن طرائق ونصائح لتربية الأطفال بالشكل الصحيح.

في حال كان لديك تجربة مع تربية الأطفال وتريد الإضافة على ما ذكرناه في المقال أعلاه، فتفضل بطرحه ضمن التعليقات لتعم الفائدة على الجميع.

جروب مواضيع الحب والزواج والأسرة على فيس بوك:

عزيزي المحب لي مواضيع الحب والزواج والأسرة، في هذه الفقرة نريد أن نعلمك أننا قمنا بإنشاء جروب على فيس بوك حديث تماما من أجلك أنت ومن أجل أي شخص مهتم بمواضيع الحب والزواج والأسرة سيمكنك من كسب المزيد من المعرفة في مجال الحب والزواج والأسرة.

ميزات هذا الجروب:

  1. مجاني.
  2. خاص بمواضيع الحب والزواج والأسرة فقط.
  3. يمكنك من نشر أفكارك في مجال الحب والزواج والأسرة بكل حرية.
  4. يمكنك من طرح استفساراتك في مجال الحب والزواج والأسرة في أي وقت.
  5. يمكنك من إفادة الأعضاء بمعرفتك في مجال الحب والزواج والأسرة.
  6. يمكنك من التواصل مع فئة مثقفة في مجال الحب والزواج والأسرة.

يمكنك الانظمام الأن إلى الجروب من خلال الضغط على الزر التالي:

السابق
أفضل مواقع العمل الحر الأجنبية (الأكثر مصداقية)
التالي
أفضل 10 عادات مهمة لتكون الرجل الوسيم في عين المرأة

اترك تعليقاً