المال والاعمال

10 عادات تمنعك من تحقيق ثروة مالية منهم 5 عادات يومية

عادات تمنعك من تحقيق ثروة مالية
عادات تمنعك من تحقيق ثروة مالية

الثروة وطرق تحقيقها هي أكثر ما يشغل بال الجميع.. من منا لا يحلم بجمع ثروة ضخمة؟! من منا لا يحلم بنجاح أعماله ومشاريعه وكسب الأموال الطائلة منها.

إقرأ أيضا:للثراء 10 أسرار ذهبية يعرفها فقط كل مليونير عصامي

لكن لتحقيق الثروة هنالك عادات اعتاد الناجحين والأثرياء فعلها. لعلها ليست قواعد لتحقيق الثروة بإتباعها، ولكنها بنفس الوقت تشكل خطر كبير إذا تم إهمالها وعدم مراعاتها.

فيما يلي جمعنا لكم عشر عادات تمنع تحقيق الثروة ومنها عادات يقوم بها معظم الناس يومياً.

اعتاد الناجحون من الأثرياء وأصحاب الثروات الكبيرة والمشاريع اللامعة التي يذيع صيتها في كل مكان على تحديد موعد يومي للاستيقاظ، بحيث تعتاد عليه أجسادهم وترتاح له عقولهم لتبدع في تنفيذ الأفكار والمشاريع، ويعتبر الاستيقاظ الباكر من أحد أهم سمات الناجحين وخاصة في المجالات المالية والاستثمارية.

إقرأ أيضا:هل يمكن تحقيق ثروة من خلال العمل على الإنترنت فقط؟ إليك أمثلة ستدهشك!

لذلك فعلى كل شخص يطمح نحو النجاح أو نحو تحقيق ثروة مالية ضخمة أن يحدد موعد للاستيقاظ باكراً ويلتزم به، مما يسمح له الإبداع في مشاريعه وتوفير الراحة الفكرية لرسم الخطط والاستراتيجيات.

تأجيل الأعمال:

لعلنا سمعنا بالمقولة التي تقول “لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد” ولكن من يتقيد بها؟! إن تأجيل الأعمال يعد من أهم الأسباب التي تقضي على حلم النجاح وتمحي طموح تكوين الثروة المالية مهما كانت الأفكار إبداعية، ومهما كان الشخص مخلص لعلمه. لذلك فلا بد من الشخص الذي يسعى لتحقيق الثروة المالية ومعايشة النجاح الذي لطالما حلم به أن يتقيد بتنفيذ الأعمال في وقتها المحدد، وعدم تأجيلها إلى وقت آخر حتى لو كان هناك متسع من الوقت.

إقرأ أيضا:الأخطاء التي يرتكبها أصحاب المشاريع الصغيرة

لأن تأجيل الأعمال يؤدي إلى تراكمها، وبدلاً من تنفيذ كل عمل لوحده ضمن الوقت المخصص له يضطر الشخص إلى تنفيذ عدة أعمال متراكمة في وقت لا يصح إلا لتنفيذ عمل واحد منها فقط.

العشوائية في العمل:

من سمات الناجحين أيضاً التخطيط الدقيق والتنفيذ المحكم أي باختصار التنظيم في العمل وعدم ترك العشوائية تنال منه في أي مرحلة من مراحل تنفيذه، وهذا ما يميزهم عن غيرهم ممن يتركون كل شيء للوقت والظروف دون أي تخطيط أو تنظيم.

لذلك إذا كنت تسعى لتحويل أعمالك إلى من مجرد أفكار إلى أعمال واقعية تبصر النور وتحقق النجاح فعليك بالتخطيط والتنظيم ولا تستسلم للعشوائية لأنها العدو اللدود الذي يسعى لتدمير مشاريعك كلما سنحت لها الفرصة.

إهمال الصحة البدنية:

معظم الناس عندما يشرعون في تنفيذ عمل ما أو مشروع معين ينهمكون في إنجازه متناسين كل تفاصيل حياتهم وأهمها الصحة البدنية، وأيضاً يوجد العديد من الأشخاص يهملون الصحة البدنية دون الانهماك في العمل والحرص والخوف على تنفيذه، وفي كلتا الحالتين سنجد أشخاص متضررين بدنياً لا يحققون أدنى شروط النجاح ألا وهي الجسم السليم.

لأنه وكما يعرف الجميع “العقل السليم في الجسم السليم” مقولة نحفظها ولكن لا نطبقها.

ادخار الأموال:

لعل الكثير من الناس يعتقدون أن ادخار الأموال هي الوسيلة الوحيدة لصنع ثروة مالية ضخمة، لذلك نرى الكثير من الناس لا ينفقون إلا القليل من الأموال ويحرصون على ادخار الكثير منها عاماً بعد عام دون نتيجة ترجى منها، أما الناس الناجحين من أصحاب الثروات لا يؤمنون بالادخار، أو لنقول انهم يمارسون ادخار من نوع آخر يدر عليهم أضعاف ما وضعوه، وهو الاستثمار.

فالشخص الناجح صاحب الثروة يستثمر ما جمع من المال في مشروع ما بدلا من وضعها مجمدة في البنك أو المنزل.

الاسراف:

بعض الناس الطامحين نحو النجاح وجمع الثروات يحاولون صرف أموال طائلة ليشكلوا صورة معينة أمام الناس تضعهم في مستوى أعلى من مستواهم المادي الفعلي والحقيقي.

هذا النوع من صرف الأموال يعتبر اسراف، لأن الناجحين من أصحاب المشاريع الناجحة وأصحاب الثروات الطائلة لديهم قناعة مميزة في تنظيم ما يصرفونه من أموال سواء كان على الطعام أو اللباس أي الصرف بعقلانية.

مشاهدة التلفاز:

قد تكون مشاهدة التلفاز مفيدة في بعض الأحيان لمعرفة بعض الأخبار، ولكن بعض الناس يقضون ساعات طويلة على مشاهدة التلفاز من مسلسلات وأفلام وبرامج أخرى.

يعتبر التلفاز من أكثر الوسائل التي تعتبر مضيعة للوقت.

لأن التواجد أمامه يكفي ليسحبك من أعمالك ومشاريعك وأفكارك.

لذلك تميز الناجحون عن غيرهم من الناس بعدم إضاعة الوقت أمام التلفاز، واستثمار الوقت في أشياء أو أعمال أكثر فائدة وأهمية من مشاهدة التلفاز.

التفكير السلبي:

يعتبر التفكير السلبي من أهم العوامل التي تقضي على الطموح والأحلام، ويبقى أصحاب الأفكار السلبية يتنقلون من فشل إلى فشل دون إنجاز شيء فعلي ذو قيمة في الحياة.

أما على الجانب المقابل فنرى الأشخاص الناجحين من أصحاب الثروات الطائلة والذين أكثر ما يميزهم هو رؤيتهم الإيجابية لأي تفكير أو مشروع أو طموح، فهذا التفكير الإيجابي هو المسؤول الأول والأخير عن إنجاز المشاريع الإكمال في تنفيذها لتبصر النور كما هو متوقع وجني الأرباح المرجوة من تنفيذها.

الرضوخ للأمر الواقع والاستسلام:

للفاشل نمط معروف به وهو الاستسلام الدائم لأي عقبة تصادفه في طريق تنفيذ المشروع أو الفكرة التي يطمح لها، لذلك تتساقط أحلامه كما تتساقط أوراق الأشجار في فصل الخريف دون أي محاولة تذكر لإعادة بناء تلك الفكرة أو المحاولة الجدية من جديد.

اما في المقابل نرى أن الناجحين غير استسلاميين وغير انهزاميين، محاربين من الطراز الرفيع مستعدين للتضحية في سبيل تحقيق أحلامهم، ولا يهم عدد العقبات أو حجمها، فلديهم ذلك الإيمان الذي يدفعهم نحو المحاولة مرة بعد مرة.

عدم الرغبة في التطور:

يعد عدم تطوير الإمكانيات والأدوات من اهم العوامل التي تدل على الفشل الكبير في طريق تحقيق الثروة وتحقيق الطموح.

لأن الأناس الناجحين لديهم تفكير مختلف عن تطوير الإمكانيات والأساليب والأدوات التي يحتاجونها في تنفيذ أعمالهم وتحقيق أحلامهم، وذلك عن طريق التعلم المستمر الذي لا يتوقف عند حد معين.

إلى هنا ينتهي مقالنا… أتمنى أن تكون قد استفدت عزيزي القارئ من المعلومات التي قدمناها لك في هذا المقال.

إن كان لديك أي استفسار أو سؤال لا تتردد في طرحه في التعليقات.

جروب مواضيع المال والأعمال على فيس بوك:

عزيزي المحب لي عالم المال والأعمال، في هذه الفقرة نريد أن نعلمك أننا قمنا بإنشاء جروب على فيس بوك حديث تماما من أجلك أنت ومن أجل أي شخص مهتم بي مجال المال والأعمال سيمكنك من كسب المزيد من المعرفة في مجال المال والأعمال.

ميزات هذا الجروب:

  1. مجاني.
  2. خاص بمواضيع المال والأعمال فقط.
  3. يمكنك من نشر أفكارك في مجال المال والأعمال بكل حرية.
  4. يمكنك من طرح استفساراتك في مجال المال والأعمال في أي وقت.
  5. يمكنك من إفادة الأعضاء بمعرفتك في مجال المال والأعمال.
  6. يمكنك من التواصل مع فئة مثقفة في مجال المال والأعمال.

يمكنك الانظمام الأن إلى الجروب من خلال الضغط على الزر التالي:

السابق
7 نصائح ذهبية لزيادة الثقة بالنفس وتطوير الذات
التالي
كيف تختار شريك حياتك المناسب بنجاح

اترك تعليقاً