الحب والأسرة

كيف تختار شريك حياتك المناسب بنجاح

كيف تختار شريك حياتك
كيف تختار شريك حياتك

الحب هو الغاية الأساسية من الحياة والسبب الوحيد لاستمرارها.

إقرأ أيضا:أفضل 10 عادات مهمة لتكون الرجل الوسيم في عين المرأة

نعيش في هذه الدنيا ونحن نفتش عن الشخص المناسب الذي سنختاره ليشاركنا ما تبقى من عمرنا الدنيوي.

اختيار الشريك المناسب هو أمر هام جداً للطرفين فهو خيار مبني على عدة أسباب وأمور مشتركة بين الشريكين.

تبقى رحلة البحث عن الشريك المناسب مستمرة لدى الجميع، وجميعنا لدينا رؤيتنا عن شريك الحياة ولدينا مواصفات الشريك المثالي الذي نطمح لمشاركته أسرارنا الكبيرة والصغيرة وحتى التافه منها.

قد تكون كإنسان لديك تصور ما عن شريك حياتك المستقبلي، أو حتى لديك مواصفات معينة لا تستطيع التغاضي عنها.

إقرأ أيضا:10 نصائح ذهبية قبل الزواج

لكن الشيء المهم الذي وجب صب جلّ تركيزك عليه هو أن تختار الشخص المناسب الذي تستطيع إطلاق مصطلح “توأم الروح” عليه. هنا تمعّن قليلاً، وفكر.

كيف تستطيع ان تقول عن شخص ما أنه توأم روحك؟ الاهتمامات، النشاطات، والتفكير.

توجد الكثير من العوامل التي يتوقف عليها هذا المصطلح، ولكن كل تلك العوامل هي لأشياء مشتركة بين طرفي العلاقة، لذلك يمكننا تسميتهم توأم الروح.

لذلك فتّش عن ذلك الشخص الذي ينطبق عليه الوصف.

ابحث عن المخلص:

الإخلاص هو من اهم العوامل التي تساهم في نجاح أي علاقة، وخاصة إذا كان حديثنا عن اختيار شريك الحياة، فهنا نتحدث عن شخص سيقاسمنا حياتنا.

إقرأ أيضا:أفضل 10 عادات مهمة لتكون الرجل الوسيم في عين المرأة

قد تتقاطع الاهتمامات والنشاطات وحتى طريقة التفكير، ولكن هل هذا الشخص مخلص؟ لعلّ الإخلاص ميزة جميلة تنشأ مع الشخص ولكنها تظهر إلى العلن في أول مناسبة تتطلب وجود شخص مخلص.

كما أنّ الإخلاص هي صفة تظهر على الشخص في بعض المواقف البسيطة فالإخلاص واحد لكل الأشياء، فمن هو غير مخلص لشيء صغير فهو غير مخلص للأشياء الكبيرة والقرارات المصيرية كالزواج.

ابحث عن شخص يشاركك اهتماماتك:

مشاركة الاهتمامات قد تكون أمر غير مهم للبعض إلا انها سبباً في التوافق الدائم بين الزوجين.

العلاقة الزوجية قد تتخللها العديد من المشاكل منها الكبيرة ومنها الصغيرة، فالزوجين المتفاهمين هما القادرين على التغاضي عن المشاكل الصغيرة وحل المشاكل الكبيرة لأنهما يتقاسمان العديد من الاهتمامات التي فتحت لهم منبراً كبيراً للحوار بشكل دائم، وهذا ما أدى إلى التفاهم بينهما وجعلهما شخصين بتفكير واحد واهتمامات مشتركة.

ابحث عن شخص يتقبلك كيفما كنت:

تقبل الآخر من العوامل الأساسية في نجاح العلاقات الزوجية وحتى في ازدهار المجتمعات.

ابحث عن ذلك الشخص القادر على تقبلك كيفما كنت وفي كل حالاتك.

يندرج التقبّل تحت إطار الوصول إلى الخصوصيات والأسرار.

قد تمر بظروف كثيرة خلال حياتك، قد تغضب في العمل ويتغير مزاجك من ضغط العمل، وقد تخسر شركتك وتفقد كل اموالك، وقد تتعرض لحادث سيارة وتتغير ملامحك بسبب العمليات.

فتّش عن ذلك الشخص الذي سيتقبل كل تلك الحالات، والذي أنت تثق تمام الثقة بأنه سيقف إلى جانبك مهما حدث معك في حياتك، ولن يتخلى عنك في أول حادثة أو عند أول مشكلة تحدث.

ابحث عن شخص تتقبل عيوبه ويتقبل عيوبك:

لكل منّا عيوبه التي يعلن عن الجيد منها ويخفي العيوب الأخرى عن الجميع، وقد يحاول اخفائها عن شريك حياته في فترة الخطوبة وقد يحاول إخفائها حتى ما بعد الزواج، ولكن سيكون شريك حياتك قادر على اكتشاف كل تلك العيوب التي ستظهر مع مرور الوقت في ممارسة روتينك اليومي الاعتيادي، وقد يسبب مشكلة كبيرة جداً مع شريك حياتك الذي قد يكون غير متقبل لمشاكلك أو عيوبك التي اكتشفها عن طريق الصدفة.

لذلك أخبر شريك حياتك بكل عيوبك لتعرف أكثر منه إن كان سيتقبل تلك العيوب وسيقبل العيش معها كل حياته، وبنفس الوقت أنت تدفعه لإخبارك بكل عيوبه، وبالتالي يصبح الطرفان على علم بعيوب كل منهما، وبإمكانهما اتخاذ القرار المناسب في أنجاح العلاقة.

صارح وتقبل الصراحة:

ما يُبنى على باطل فهو باطل، لذلك فكر في صيغة معينة أو سيناريو مناسب لتعترف بكل شيء لشريك حياتك بكل الصراحة.

يجب أن تبني العلاقة بأكملها على الصراحة لأن اعتمادك لطريق الصراحة يجبر الطرف الآخر على اتخاذ نفس الطريق، وبالتالي تزدهر علاقتكما وتستمر.

الصراحة هي العامل الأساسي بين أي شريكين في بناء علاقة مثالية خالية من المشاكل، لأنها تمهد لحياة بعيدة عن الأسرار التي قد تتسبب في دمار العلاقة الزوجية، ومن شانها خلق بيئة للنقاش وحل المشاكل التي قد تولد مع مرور الوقت.

امنحا نفسيكما فترة كافية للتفكير:

كما ذكرنا سابقاً نجاح العلاقة هو الدافع لإيجاد شريك حياتك المناسب الذي سيستلم زمام الأمور ودفة القيادة برفقتك، وسيساعدك على إنجاح العلاقة الزوجية وبناء أسرة سليمة وعقلانية.

لذلك اعطي لنفسك وللشريك فترة كافية للتفكير في الأمر قبل الإقبال عليه، ليستطيع كل منكما إيجاد الصيغة المثالية والصفات المميزة التي يحب أن يوجد شريكه على أساسها.

لعلّ تلك الفترة هي سبب كافي لإنجاح أي علاقة لأنها تبعد كل منكما عن اتخاذ أي قرار متسرع من شأنه تدمير مستقبلكما.

خلال فترة التفكير استمع لعقلك وقلبك ولا تستمع إلى كلام الناس او حتى نصائح المقربين ولا تجارب فلان وفلانة، فلكل زمان ومكان معطيات مختلفة، وتختلف تلك المعطيات من شخص لآخر، فأبتعد عن التشبيه والمقارنات.

إلى هنا ينتهي مقالنا عزيزي القارئ. أتمنى أن أكون قد قدمت لك فكرة كافية لاتخاذ القرار السليم الذي سيُبنى عليه مستقبلك بالكامل.

لا تنسى عزيزي، قبل أن تتخذ أي قرار مصيري فكر جيداً بعقلك وبقلبك، وفتّش أكثر عن الشخص المناسب لك، وفي حال كان لديك أساليب أو طرائق لاختيار الشريك المناسب، أتمنى ان تشاركنا إياها في التعليقات.

جروب مواضيع الحب والزواج والأسرة على فيس بوك:

عزيزي المحب لي مواضيع الحب والزواج والأسرة، في هذه الفقرة نريد أن نعلمك أننا قمنا بإنشاء جروب على فيس بوك حديث تماما من أجلك أنت ومن أجل أي شخص مهتم بمواضيع الحب والزواج والأسرة سيمكنك من كسب المزيد من المعرفة في مجال الحب والزواج والأسرة.

ميزات هذا الجروب:

  1. مجاني.
  2. خاص بمواضيع الحب والزواج والأسرة فقط.
  3. يمكنك من نشر أفكارك في مجال الحب والزواج والأسرة بكل حرية.
  4. يمكنك من طرح استفساراتك في مجال الحب والزواج والأسرة في أي وقت.
  5. يمكنك من إفادة الأعضاء بمعرفتك في مجال الحب والزواج والأسرة.
  6. يمكنك من التواصل مع فئة مثقفة في مجال الحب والزواج والأسرة.

يمكنك الانظمام الأن إلى الجروب من خلال الضغط على الزر التالي:

السابق
10 عادات تمنعك من تحقيق ثروة مالية منهم 5 عادات يومية
التالي
أعراض مرض السرطان التي تستوجب القلق وإستشارة الطبيب

اترك تعليقاً